مواقع التواصل الاجتماعي بين مضيعة للوقت والربح المادي

نشر بواسطة Salem Ghourabi 0


اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفايسبوك وانستغرام جزء من حياتنا اليومية والتي لا يمكن الاستغناء عنها، نشارك حياتنا اليومية ضمن هذه المنصات مع الاصدقاء والمتابعين سواء كان ذلك من خلال الصور والفيديوهات حتى المنشورات المكتوبة، وفي ضل التفاقم على استعمالها اصبحت افة خطيرة جدا ادت بالعديد الى مرحلة الادمان المفرط والمبالغ فيه من دون فائدة.

هذه الظاهرة تنامت بشكل كبير خلال السنوات قليلة بشكل ملحوظ، الكثيرون أصبحوا منكبين على اجهزتهم الذكية في كل مكان صباحا مساء استعمالا لهذه المنصات، هذا المشكل سبب عدة حالات مرضية خاصة منها النفسية والتي ادت بالبعض الى الانتحار لمختلف الشرائح العمرية، والفئة الاكبر كانت من نصيب الشباب والذي يعد الاكثر تأثر بهذه الظاهرة حسب عدة دراسات اجريت في الجامعات البريطانية، الا ان الحلول للعلاج من هذه الظاهرة يبقى رهين رواد مواقع التواصل.

استغلال مثل هذه المنصات للاستفادة منها بشكل ايجابي وتحقيق مدخول مادي يمكن الاستفادة منه طريقة أصبح منتشرة، في ضل وجود سلبيات تأثر على العديد، فطرق الربح غيرت مقولة اضاعة الوقت الى استغلاله بشكل مفيد، طرق الربح يستغلها اشخاص عاديين كعمل حر لكسب المئات الدولارات تصل عند البعض للألاف تغنيهم عن العمل التقليدي في مختلف الوظائف الاخرى لعدم تطلبها لخبرات وجهد كبير.

من اهم الاعمال الحرة على مثل هذه المواقع هي التسويق، اذ يلجئ العديد الى انشاء صفحات لمختلف المجالات التي تكتسي اقبال كبير بعد اكتساب قاعدة جماهيرية كبيرة، من خلالها يمكن البدئ في عمليات التسويق مدفوعة للمنتجات الخاصة للشركات التي لها رغبة في الرفع من مستوى مبيعاتها من خلال هذه الصفحات، الكثير من المنخرطين في هذا المجال شاركوا تجاربهم الناجحة والتي حققت لهم ارباح محترمة جدا من خلال استراتيجيات اتبعوها للنجاح.

القرار المتخذ بخصوص استعمال مواقع التواصل الاجتماعي تبقى تحت تصرف النشطين هناك فلك خيار الاستعمال العادي والمنطقي او الادمان عليها.

التعليقات

التعليقات

تعليقات

بريدك الألكتروني لن يثم نشره

بأمكانك استعمال الرموز التالية الخاصة بـHTML